المنتدي الشامل
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم (( صدق الله العظيم )) بعد الانتهاء من التلاوة هام جداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: حكم (( صدق الله العظيم )) بعد الانتهاء من التلاوة هام جداً   الإثنين مارس 31, 2008 5:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم

فهذه فتوى لفضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين حول حكم قول : صدق الله العظيم ، بعد الانتهاء من تلاوة القرآن الكريم

قول : ( صدق الله العظيم ) بعد قراءة القرآن
قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين حفظه الله تعالى :
قول ( صدق الله العظيم ) بعد قراءة القرآن الكريم لا أصل له من السنة ولا من عمل الصحابة رضي الله عنهم ، وإنما حدث أخيراً ولا ريب أن قول القائــل : (( صدق الله العظيم)) ثناء على الله عز وجل فهو عبادة وإذا كان عبادة فإنه لا يجوز أن نتعبد لله به إلا بدليل من الشرع وإذا لم يكن هناك دليل من الشرع كان ختم التلاوة به غير مشروع ولا مسنون ، فلا يسن للإنسان عند انتهاء القرآن الكريم أن يقول : (( صدق الله العظيم )) .
فإن قال قائل : أفليس الله يقول : ( قل صدق الله ) . { آل عمران : 95 }
فالجواب : بلى قد قال ذلك ، ونحن نقول صدق الله لكن هل قال الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، إذا أنهيتم القراءة فقولوا صدق الله العظيم .
وقد صح عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه كان يقرأ ولم ينقل عنه أنه كان يقول : صدق الله العظيم .
وقرأ عليه ابن مسعود رضي الله عنه من سورة النساء حتى بلغ ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً ) { النساء : 41 } ، فقال النبي عليه الصلاة والســـلام ( حسبك ) ولم يقل قل صدق الله العظيم ولا قاله ابن مسعود أيضا ، وهذا دليل على أن قول القائل عند انتهاء القـــراءة
( صدق الله العظيم ) ليس بمشروع .انتهى نص الفتوى


وهذة فتوي أخري



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فإن ختم تلاوة القرآن بقول: (صدق الله العظيم) قد غلب على القرّاء؛ حتى وكأنما هو دِين وشرع؛ فوجب التنبيه، ومعلوم أن تلاوة القرآن من أجلِّ العبادات وأعظمها، وتخصيص العبادة بقول أو عمل متعلق به توقيفي؛ وما كان محدثاً فيها فهو مردود، وهو بدعة، وكل بدعة ضلالة؛ وعليه فإن ختم القراءة بـ (صدق الله العظيم) من المحدثات، ومن قال بخلافه وجب عليه تأصيل قوله بالدليل، أو الإنابة للحق وقبوله.
ومن المؤسف أنَّ كثيراً من الناس قد أُشرب هذا الأمر، حتى صُعب عليه القناعة بخطئه، وأصبحَ يُعلِّلُ ويبرر بلا علمٍ ولا هدىً ولا كتاب منير، ومن بالغ جهلهم أن يستدلوا بقول الله تعالى (قل صدق الله) وهذا افتياتٌ بجهل على كتاب الله، والجواب عليه من وجوه :
الأول: إذا كان معنى أمرِ اللهِ -جل شأنه- لرسوله -صلى الله عليه وسلم- بقوله (قل صدق الله) يقتضي هذا الفعل، فلماذا لم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم ؟
ولماذا لم يُنقل عنه قطّ أنه ختم القراءة بـ (صدق الله العظيم) فهل كان صلى الله عليه وسلم يعلم أن الله أمره به، ومع ذلك لم يستجب ؟ أمْ أنه صلى الله عليه وسلم جَهِلَ أمرَ الله له بينما علمَهُ هؤلاء المتأخرون ؟ (سبحانك هذا بهتان عظيم).
ثانياً: في قوله تعالى (قل صدق الله) يأمره سبحانه بأن يبين لهم صدق الله فيما جاء في كتبه كالتوراة والإنجيل وغيرها، وأنه -سبحانه- صادق فيها.
فالمقصود هنا الأمر بالبيان، وليس المقصود تشريع كلمات تُقال في عبادة مخصوصة.
ثالثاً: معلومٌ أن قراءة القرآن عبادة، والعبادات توقيفية، فما جاء عليه الدليل أخذناه وتعبّدنا به، وما خالف الدليل، رددناه، وقد تم الإشارة إلى ذلك في المقدمة.
رابعاً: ثبت عن عبد الله ابن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اقرأ علي سورة النساء" قال: قلت أقرأ عليك وعليك أنزل ؟ قال: "إني أحب أن أسمعه من غيري" قال: فقرأت عليه حتى إذا انتهيت إلى قوله (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد) الآية فرفعت رأسي فإذا عيناه تهملان. متفق عليه، وفي بعض الروايات أنه صلى الله عليه وسلم قال "حسبك".
فلو كان المشروع أن يقول (صدق الله العظيم) لقالها، ولم يقل (حسبك) أو يسكت، وكذلك الأمر مع ابن مسعود -رضي الله عنه- فلم يقلها، بل سكت.
وقد سمعت شيخنا الإمام عبد العزيز ابن باز -رحمه الله- غيرَ مرةٍ ينبه على أنها من البدع المحدثات، وكذلك الأمر مع العلامة الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله.

والله أعلم، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين

ودة فتوي تالتة

السؤال:

إنني كثيرا ما أسمع من يقول : إن ( صدق الله العظيم ) عند الانتهاء من قراءة القرآن بدعة ، وقال بعض

الناس : إنها جائزة واستدلوا بقوله تعالى : قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وكذلك قال لي بعض

المثقفين : إن النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يوقف القارئ قال له : حسبك ، ولا يقول : صدق الله

العظيم ، وسؤالي هو هل قول صدق الله العظيم جائز عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم أرجو أن تتفضلوا

بالتفصيل في هذا؟
الجواب:

اعتياد الكثير من الناس أن يقولوا صدق الله العظيم عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم وهذا لا أصل

له ، ولا ينبغي اعتياده بل هو على القاعدة الشرعية من قبيل البدع إذا اعتقد قائله أنه سنة فينبغي ترك ذلك ،

وأن لا يعتاده لعدم الدليل ، وأما قوله تعالى : ( قُلْ صَدَقَ اللَّهُ )

فليس في هذا الشأن وإنما أمره الله عز وجل أن يبين لهم صدق الله فيما بينه في كتبه العظيمة من التوراة وغيرها وأنه صادق فيما بينه لعباده في كتابه العظيم القرآن ، ولكن ليس هذا دليلا على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن أو بعد قراءة آيات أو قراءة سورة؛ لأن ذلك ليس ثابتا ولا معروفا عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته رضوان الله عليهم .

ولما قرأ ابن مسعود على النبي أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ

وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا) قال له النبي حسبك قال ابن مسعود فالتفت إليه فإذ عيناه تذرفان عليه الصلاة

والسلام أي يبكي لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة المذكور في الآية وهي قوله-تبارك وتعالى- : ( فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا

مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ ) أي يل محمد على هؤلاء شهيدا ، أي على أمته عليه الصلاة والسلام ، ولم ينقل

أحد من أهل العلم فيما نعلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : صدق الله العظيم بعد ما قال له النبي :

حسبك ، والمقصود أن ختم القرآن بقول القارئ صدق الله العظيم ليس له أصل في الشرع المطهر ، أما إذا

فعلها الإنسان بعض الأحيان لأسباب اقتضت ذلك فلا بأس به .

الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله-تبارك و تعالى-

مجموع فتاوى ومقالات_الجزء السابع.
وحكم قول صدق الله العظيم بعد الفراغ من قراءة القرآن بدعة لأنه لم يفعله النبي صلى الله عليه و سلم ولا الخلفاء الراشدون و لا سائر الصحابة رضي الله عنهم ، و لا أئمة السلف رحمهم الله تعالى مع قرآءتهم للقرآن و عنايتهم و معرفتهم بشأنه فكان قول ذلك و إلتزامه عقب القرآءة بدعة محدثة .

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) رواه البخاري و

مسلم و قال صلى الله عليه وسلم ( عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) رواه مسلم.

من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفتاء المجلد 4 ص 118
رد مع اقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wildfox.crazy4us.com
 
حكم (( صدق الله العظيم )) بعد الانتهاء من التلاوة هام جداً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
wildfox :: القسم الاسلامي :: العقيدة و الفقه-
انتقل الى: